رواية فئران أمي حِصة pdf قراءة وتحميل

462

رواية فئران أمي حِصة pdf قراءة وتحميل

رواية فئران أمي حِصة pdf قراءة وتحميل

رواية فئران أمي حِصة pdf قراءة وتحميل

إسم الكتاب : رواية فئران أمي حِصة pdf قراءة وتحميل

الكاتب : سعود السنعوسي

التصنيف : روايه

النوع :pdf

تحميل مباشر

روابط اخرى

عن رواية فئران أمي حِصة pdf قراءة وتحميل :

رواية فئران أمي حِصة pdf قراءة وتحميل هي ثالث أعمال الروائي سعود السنعوسي، وهي رواية تتحدث عن آفة الفتنة الطائفية، وتدور أحداثها في الكويت منذ 1985 وحتى الزمن الافتراضي الذي تتحرّك فيه الرواية في 2020.

انتزع الروائي ســعود في رواية فئران أمي حِصة pdf قراءة وتحميل، من صميم الحياة نصّاً واقعياً، وهندسه على هيئة أحجية تناثرت في أروقة الماضي. كما جاء في شعار الرواية «الفئران آتية… احموا الناس من الطاعون»، مشيراً بذلك إلى هذه الآفة الطائفية، التي تمددت في شرايين أهلها ونفوسهم، فطاولت نقمتها كل شيء مع الحروب التي مرت على المنطقة منذ الثورة الإيرانية عام 1979، مرورًا بالحرب العراقية الإيرانية 1980-1988، ثم اجتياح القوات العراقية للكويت 1990 ثم الغزو الأميركي للعراق 2003 وصولا إلى الزمن الافتراضي الذي تتحرك فيه الرواية. كما قسّم الكاتب روايته إلى نوعين من السرد، النوع الأول ما رواه تحت عنوان: “”يحدث الآن”” من خلال الدقة في تحديد الزمن بالساعة والدقيقة، والنوع الثاني ما رواه تحـــت عـــنوان: “”إرث النـــار””، مقــسمه إلى أربعة فئران، وكل فأر يتألف من عدة فصول. في الفأر الأول، استخدم الكاتب في سرده ضمير المتكلم، أما في الفأر الثاني فاستخدم ضمير المخاطِب لنفسه وللآخرين. كما عاد في الفأرين الثالث والرابع إلى السرد بضمير المتكلم.

منع الرواية وسحب النسخ من المكتبات الكويتية

بعد أيامٍ قليلة من صدور رواية “فئران أمي حصة” في فبراير 2015 تم رفع النسخ من رفوف المكتبات في الكويت وتحويل الرواية إلى لجنة رقابة المطبوعات في وزارة الإعلام حيث بقيت قرابة خمسة شهور قبل البت في قرار منعها من التداول لأسباب لم يُفصِح عنها الجهاز الرقابي، ولكن المرجح أن يكون السبب الرئيس هو تناولها المسألة الطائفية وتاريخ العلاقة السنية الشيعية في الكويت. ورغم أن قرار المنع تسبب في لغظ عبر مواقع التواصل الاجتماعي دفع بعض أعضاء البرلمان الكويتي لتوجيه سؤال إلى وزير الإعلام عن أسباب المنع، فإن كل تلك المحاولات لم تنجح في إجازة الرواية رقابيا.

نبذة الغلاف

ما عادت الفئران تحومُ حول قفص الدجاجاتِ أسفل السِّدرة وحسب. تسلَّلت إلى البيوت. كنتُ أشمُّ رائحةً ترابية حامضة، لا أعرف مصدرها، إذا ما استلقيتُ على أرائك غرفة الجلوس. ورغم أني لم أشاهد فأرًا داخل البيت قط، فإن أمي حِصَّه تؤكد، كلما أزاحت مساند الأرائك تكشف عن فضلاتٍ بنيةٍ داكنة تقارب حبَّات الرُّز حجمًا، تقول إنها الفئران.. ليس ضروريا أن تراها لكي تعرف أنها بيننا! أتذكَّر وعدها. أُذكِّرها: “متى تقولين لي قصة الفيران الأربعة؟”. تفتعل انشغالا بتنظيف المكان. تجيب: “في الليل”. يأتي الليل، مثل كلِّ ليل. تنزع طقم أسنانها. تتحدث في ظلام غرفتها. تُمهِّد للقصة: “زور ابن الزرزور، إللي عمره ما كذب ولا حلف زور..”.

 

 

اقتباسات من رواية فئران أمي حِصة pdf قراءة وتحميل

  • “أنتم لا تبكون موتاكم، أنتم تبكونكم بعدهم. تبكون ما أخذوه برحيلهم. يخلفونكم بلا جدار تتكئون عليه”
  • “بعضُ الأورامِ لا يكفُّ نموًّا إلا بموت الجسد”
  • “لا يُخلِّف الهدمُ إلا حجارة لا تصلح للبناء”
  • “ينضج واحدنا كحبة التمر، ظاهرها ليِّن ونواتها أقسى من أن تلين”
  • “هي قيامتك اليوم ازف اوانها وها انا اليوم اكتبك خوفا منك عليك,لا اجيد شيئا بكتابتي الا فرارا منك اليك لان لا مكان لي سواك ولأنني رغم كل الخيبات فيك لا أنوي الا ان اموت.. فيك”
  • “هو.. يرتكب الخطأ\ أنت.. تكتب عن الخطأ\ آخرون.. يلومونك على الكتابة!”

كتب اخرى :

· ·

Comments are closed.