كتاب الأبدية لحظة حب pdf غادةالسمان تحميل وقراءة

743

كتاب الأبدية لحظة حب pdf غادةالسمان تحميل وقراءة

كتاب الأبدية لحظة حب pdf غادةالسمان تحميل وقراءة

كتاب الأبدية لحظة حب pdf غادةالسمان تحميل وقراءة

اسم الكتاب : كتاب الأبدية لحظة حب pdf غادةالسمان تحميل وقراءة
الكاتب : غادةالسمان

التصنيف : روايه

النوع :pdf

تحميل مباشر

روابط اخرى

كتاب ” الأبدية لحظة حب ” كلمات تلامس قلبك وتسير مع دورتك الدموية ، تشاركك الكاتبه ذكرياتها ومشاعرها التى تتدفق أحياناً حباً وأحياناً كرهاً ، هذه المرأة التى تعرف كيف تصنع من الحزن عقداً من الياسمين ، وتصنع من الفراق سطوراً لا مبالية ، ترمى الحب بعيداً عندما يجرح وتلقى بالذكرى جانباً عندما تؤرق ، هذا المرأة التى ما إذا أحبت فإنها تأخذ حبيبها إلى كوكب أخر وأرض أخرى تطير به في سماء لا يعلمها إلا عندما ارتضاه قلبها ، بهذه الخواطر ووصف مكونات النفس بهذا الأسلوب المتفرد الحر وقوة الكلمات ومدى تعبيرها نعيش بين سطور هذا الكتاب .

ثمة ما يجعل حبك محبرة شاسعة اجهل كيف اخط كلمة الحرية بغير حبرها

مع حبك الهرب هو البطولة الوحيدة الممكنة فحبك كالطرق القروية في العالم الثالث نصفها مسدود والنصف الاخر يقود الى الهاوية

اعذرني ليس لي صبر الامواج لاقرع باب شطانك دهورا من الذل

احاول ان اتقن درس الحساب لأتعلم الجمع بيني وبينك والضرب عرض الحائط بكل من يريد قسمة حبنا

في الحب كل شيء حقيقي وكل شيء وهمي

منذ اليوم الذي عرفتك فيه .. وانا اضحك وابكي في آن .. فنصف حبك ضوء والباقي ظلام !

احببتك لانك الركض المستمر خلف شارات الاستفهام المشعة

لقد جربت الموت ولم يضايقني كثيرا .. الا ترى انني سجينة داخل جثتي

لم يعد ثمة وطن او حبيب يستطيع تعليقي على حبال الذل والانتظار مثل ثوب نصف مهترىء غسلوه طويلا

بالمطهرات من الحياة والحب والشوق وشهية التحليق .. لانني حرة

احب طعناتك لانها لم تأتي مرة من الخلف !

لم اعد اعرف هل اشتاقك … ام احب نفسي كما كانت في زمانك ؟

اما زلت احبك حقا .. ام احب عبرك ذلك الحلم وتلك الساعات الهاربة الى المستحيل ؟

هذا العمر كله لا يكفيني لاقول كم احبك .. انه اقصر من ان يتسع للرحلة معك .. واطول من ان نقضيه في الفراق

مشكلتك .. انك كنت تحب امراة اخرى وهمية وتحاول حشري في قالبها ماسحا ملامحي النفسية بممحاة حبي لك

ما أجمل ان أُلدغ مرتين من جحر حبك !

معك العمر بطاقة بريدية ولكن بالبريد غير المضمون !

احاول ان اتقن علم الكيمياء لا فهم ما كان يحدث لي حين نلتقي مصادفة وتشطرني نظراتك مثل ” ذرة ” مسكينة

احاول ان اتقن علم التاريخ كي لا يعيد نفسه معنا بقصص الحب القديمة الخاسرة

معك .. الذاكرة طعنة خنجر مسموم في الظلام بين العينين

منذ فراقنا ونحن نركض ونلملم عبثاً ذلك العمر المهشم بين الليل والليل بين والملح والجرح بين الافق والمقبرة بين الوسادة والكابوس .. وتعبنا من غربة تتشرد داخلنا .. تسافر في اوعيتنا الدموية وتركب قطارات نبضنا .. وتقطع تذكرة الى نخاع عظامنا وتنتحب في عمق اعماقنا

انني ارتجف في عراء التاريخ بردا وعارا اكثر مما ارتجف في عراء مخدعنا حباً

انا مع الديموقراطية .. نعم بالتاكيد .. ولكن ماذا تفعل بمجنونة مثلي تصوت باستمرار لديكتاتورية حبك ؟

كتب اخرى :

· ·

Comments are closed.